عن الدائرة

تتبلور فلسفة التدريب في إكساب الكوادر أو الأفراد معلومات وصقل مهاراتهم وتعديل سلوكهم وأدائهم الوظيفي بقصد تحقيق إنتاجية أقصى لمواكبة التطورات واللحاق بركب العالم المتقدم ولهذا فقد بات التدريب هاجس كل المؤسسات والمستويات الإدارية في الدول المتقدمة ولا سبيل إلى التنمية الا من خلال الاهتمام بعملية التدريب، فالتدريب من أساسيات الإدارة المعاصرة وهو نظام متكامل يتكون من مدخلات تتمثل في الإدارة والإمكانيات المادية والمعلوماتية ومخرجات تتمثل في الأهداف والنتائج التي يسعى التدريب إلى تحقيقها. 
تعتبر دائرة التعليم المستمر في جامعة بوليتكنك فلسطين أحد أبرز الدوائر غير الأكاديمية والتي أوجدت تفاعلاً حيوياً مستمراً مع المجتمع المحلي الفلسطيني عبر تقديم برامج تعليمية متنوعة يتم من خلالها تزويد الأفراد بالمهارات والمعارف العلمية والفنية المستجدة اللازمة للتكيف مع هذه المتغيرات السريعة التي تسود المجتمع المحلي. وتعمل الدائرة أيضاً على توسيع الاستفادة من الإمكانات والخبرات الفاعلة في جامعة بوليتكنك فلسطين لتشمل فئات أكبر من المجتمع المحلي. وبهذا تعمل الدائرة على دعم فكرة التعليم الذاتي لدى الأفراد وحفزهم على متابعة ما هو جديد في مجالات المعرفة المختلفة.

تهدف هذه الدائرة إلى تقديم برامج تعليمية متنوعة يتم من خلالها تزويد الأفراد بالمهارات والمعارف اللازمة التي تمكنهم من التفاعل بإيجابية والعيش في مجتمع يتسم بالمتغيرات والتحولات السريعة والمعقدة في جميع المجالات.
 

البنية التحتية للدائرة:
• وجد دائرة التعليم المستمر في مبنى خاص قائم بحد ذاته تتوفر فيه المياه، الكهرباء، الاتصالات، الحدائق.
• وبما أن دائرة التعليم المستمر دائرة من دوائر جامعة بوليتكنك فلسطين فان مباني الجامعة مهيئة مبانيها وانشاءتها وخدماتها ( المختبرات + مشاعل + ورش) لإعداد وتنفيذ الدورات التي تعقدها الدائرة.
• جميع المرافق المطلوبة لهذا المشروع موجودة ومتوفرة وهي:-
• قاعات معده خصيصا للتدريب تتسع لأكثر من 30 متدرب.
• مختبرات الحاسوب في الجامعة وكذلك مختبرات الدائرة الخاصة بها وهي مختبر الانترنت.

رسالة دائرة التعليم المستمر:
تقديم فرص متنوعة للتدريب والتعليم المهني والمتخصص من خلال برامج تتسم بالمرونة وهذه البرامج موجهة للأفراد والمؤسسات والمنظمات والنقابات والتجمعات المهنية.

 

رؤية الدائرة:
تشكيل مرجعية رائدة و معتمدة لبناء القدرات وتنمية المهارات المهنية و التقنية, و الإدارية, والمعلوماتية و ذلك للإسهام في بناء قدرات المجتمع على أسس مهنية و تكنولوجية متينة.